مواضيع ذات صلة

 

 

 

حاوية الفيديو Video Containers

حاوية الفيديو Video Containers

ملفات الفيديو كبيرة الحجم فهي تحوي على عدد مهول من الصور الساكنة التي تشكل بمجموعها الفيديو المتحرك ويتراوح عددإطارات الفيديو في الثانيةما بين 12- 60 إطار (صورة في الثانية الواحدة) ويرتفع حجم ملف الفيديو مع زيادة دقة الكثافة النقطية للفيديو وخصوصا بعد أن وصلتالكثافة النقطية للفيديوإلى قياس 4K VIDEO فيديو ويبلغ قياس الصورة الواحدة 4069x2160 بيكسل Pixel،.

من الصعوبة مجرد تصور حجم ملف فيديو التقط بمعدل 25 اطار في الثانية ولمدة نصف ساعة وهنا فنحن أمام 45000 صورة، ويضاف حجم كل هذه الصور إلى حجم ملف الصوت المصاحب للفيديو والذي يحفظ بشكل منفصل عن الفيديو بالإضافة إلى البيانات المكتوبة مثل بيانات الميتا داتا وكذلك قوائم أرشفة الفيديو.

لهذا السبب وجدت طريقتان لحفظ الفيديو

  • Uncompressed video الفيديو الغير مضغوط وهي المستخدمة من قبل المحترفين والأشخاص الذي يتطلب عملهم الحصول على جودة كاملة وعالية للصورة أو جودة سينمائية وهذه الطريقة تتطلب وسائط تخزين كبيرة السعة وسريعة جداً في قراءة وكتابة البيانات وتكفل هذه الطريقة الحصول على أعلى جودة صورة ودقة تفاصيل ممكنة وبدون حدوث تداخل بين الألوان والتفاصيل.
  • Compressed video حفظ الفيديو بملف مضغوط، مستخدمي الكمبيوتر يعرفون طريقة الضغط zip file المستخدمة لحفظ وتداول الملفات بحجم أصغر. ولكن للفيديو طرق ضغط أخرى ومن الممكن الحصول على حجم ملف فيديو معقول يمكن إرساله عبر شبكة الإنترنت ومشاهدته على الشبكة في مواقع الفيديو وكذلك تسجيل هذا الفيديو على بطاقات الذاكرة الخاصة بالكاميرات شريطة أن تكون ذات سرعة عالية وسعة كبيرة وبالطبع فإن ضغط الفيديو سيكون له بعض النتائج السلبية فالضغط يتسبب بفقدان بعض للتفاصيل والألوان وتزيد نسبة الفقد بزيادة نسبة الضغط.

تحفظ ملفات الفيديو في عدة أنساق مختلفة، بعض من هذه الأنساق تعتبر كحاويات لمكونات الفيديو والمتكون من بياناتالميتا داتا Metadataوالبيانات الكتابية أو الخطوط وتدفق الصوت والفيديو والذي هو عبارة عن تدفق لعدد كبير من الصور الساكنة التي تشكل بمجموعها الفيديو المتحرك. وبالتالي فإن رموز لاحقات الفيديو مثل mov.،.ogg،.wmv،.flv،.mp4،.mpeg في الواقع تعبر عن نسق فيديو يشكل غلاف أو صندوق للمحتويات المشكلة للفيديو Encapsulation containers أو Wrapper formats.

 

شارك أصدقائك بهذا الموضوع


موقع عمر