الضبط البؤري

نظام ارتداد الصوت

في عام 1986، استخدمت شركة بولارويد نظام للضبط البؤري يعتمد على الصوت المرتد عن الموضوع (SONAR)، وهو نظام يشابه النظام المستخدم في الغواصات البحرية للاستكشاف تحت الماء.

هذه الطريقة تعتمد على إرسال موجات صوتية عالية التردد Ultra-high-frequency sound تتجه نحو الموضع المطلوب تصويره ومن ثم ترتد عنه لتعود إلى الكاميرا،

بعد ذلك يقوم معالج صغير في الكاميرا بحساب الزمن الفاصل بين الصوتين، ومن ثم يحدد المسافة ويأمر محركاً صغيراً بالدوران ولف وتقديم العدسة للموضع المطلوب حتى يتم الضبط البؤري. هذا النظام لم يكن ناجحاً لأسباب أهمها أن الصوت المرتد قد لا يعبر صراحة عن البعد الحقيقي للموضوع، فقد يرتد الصوت عن أجسام قريبة أو عن الزجاج، يعتبر هذا النظام أحد أنظمة الضبط البؤري النشطة Active system بسبب العلاقة بين الكاميرا التي ترسل موجات صوتية في هذه الحالة وتستقبل الصدى لتحديد المسافة.

 

شارك أصدقائك بهذا الموضوع

 

 

موقع عمر