طرق عمل الفلاش

وضعيات عمل الفلاش في التعريض الضوئي

لالتقاط الصور بالاستعانة بإنارة الفلاش المباشر بعض العيوب، ومن أهم تلك العيوب إلقاء ظل خلف الموضوع الملتقط، وإلغاء جماليات الظلال التي تتركها الإضاءة الطبيعية، مما يتسبب بإعطاء الشعور بإلغاء البعد الثالث في الصورة مما يظهر الصور أكثر تسطحاً.

ومن الممكن تشكل انعكاس قوي جداً في حال التقاط الصور ذات الخلفية العاكسة مثل وجود مرآة أو الأسطح المعدنية أو الزجاجية اللامعة.

 إضافة إلى ظهور مشكلة ظهور العين الحمراء، وقد تم تطوير طرق عمل والتقاط الصور بالاستعانة بنور الفلاش من أجل تجنب هذه العيوب وكثير من العيوب الأخرى .

من الاختلافات بين أجهزة الفلاش المتنوعة قدرة ضوء الفلاش على الوصول لمسافات أبعد، فالضوء يتلاشى بعد مسافة معينة، وبالتالي فتفاصيل الصور الليلية الملتقطة عن بعد باستعمال فلاش تختلف حسب اختلاف البعد، إلى أن تتلاشى تلك التفاصيل حسب قدرة نور الفلاش على الانتشار والوصول للمكان البعيد.

الاختلاف في قوة وميض الفلاش بين جهاز فلاش وآخر أثناء التعريض الضوئي العادي يتسبب في إرباك المصور وينتج عنه عدم مقدرة المصور على تقدير قيمة التعريض الضوئي السليم للصورة، فعلى الأغلب سرعة الغالق واحدة حسب تزامن الفلاش مع سرعة غالق الكاميرا، ويتم التبديل بين فتحات العدسة وبالطبع كلما اقترب الموضوع المصور من الكاميرا والفلاش وجب إغلاق فتحة العدسة للتقليل من كمية النور التي تتعرض لها الصورة، وعلى العكس من ذلك كلما ابتعد الموضوع وجب وضع فتحة عدسة أكبر لزيادة كمية النور التي تدخل للفيلم.

يزود الفلاش الحديث بشاشة معلومات من الكريستال السائل، تظهر عليها معلومات رقمية تشير إلى قوة وميض الفلاش المختار والمسافة التي يمكن لهذا الوميض من الوصول إليها مع الإشارة إلى فتحة العدسة المختارة ودرجة حساسية الكاميرا للضوء والطول البؤري للعدسة.

شاشة الفلاش وبعض المعلومات التي تعرض عليها

في لوحة التحكم الموجودة على شاشة الفلاش تظهر عدة وضعيات للتحكم في طريقة إضاءة الفلاش ويتم التنقل بينها من خلال مفتاح يدعى Mode الوضعيات على الأغلب هي

 

شارك أصدقائك بهذا الموضوع


موقع عمر