التعريض الضوئي للفلاش

قياس التعريض الضوئي للفلاش في الكاميرا والفلاش

يستخدم الفلاش في التصوير في الأماكن المعتمة والقليلة وحتى في إضاءة النهار من أجل إنارة الأماكن المظللة من الموضوع كما يستخدم من أجل إضافة تأثيرات جمالية على الصورة مثل الإضاءة الخلفية أو الجانبية للموضوع، كما يستخدم للحصول على إضاءة ذات لون أبيض وذلك كي يظهر اللون الأبيض في الصورة ناصع البياض لا تشوبه مسحات لونية ناتجة عن تأثير الطيف اللوني الناتجة لأنواع الإضاءة المختلفة المتوفرة في محيط مكان التصوير،.

وبظهور اللون الأبيض أبيض تماماً تكون باقي ألوان الصورة أقرب للألوان الحقيقية وخالية من تأثير  المسحات اللونية التي تتسبب بها الأنواع المختلفة من الإنارة.

المعروف أن لكل نوع من أنواع الإضاءة درجة حرارة لونية مختلفة، تتسبب في ظهور مسحات لونية مختلفة تكسو ألوان الصورة.

عند وضعية التحكم اليدوي باختيار شدة إضاءة الفلاش يقوم مقياس التعريض الضوئي بقياس شدة وميض الفلاش قبل التصوير وذلك حسب فتحة العدسة المختارة، وبناء على هذه الفتحة يقرر الفلاش المسافة التي يجب التقاط الصورة عندها عن طريق كتابة هذه المسافة على شاشة الفلاش الخلفية وتتغير المسافة في حالة تعديل فتحة العدسة وعلى المصور تعيين فتحة العدسة بشكل يدوي، وتقدر المسافة بناء على ثلاث عوامل:

  • شدة وميض الفلاش المختارة.
  • فتحة العدسة المقررة.
  • الطول البؤري للعدسة
  • درجة حساسية الكاميرا للضوء ISO.
  • نتائج التقاط الصور بطريقة القياس هذه جيدة جداً وذلك في حالات التقاط الصور باستخدام جهاز فلاش واحد ومن دون تغيير اتجاه رأس الفلاش، ولكن قد تصبح هذه الطريقة غير ناجحة تماما في حال أراد المصور استخدام أكثر من فلاش لإنارة الموضوع. يتوقف قياس التعريض الضوئي في حالة رفع رأس الفلاش نحو الأعلى وتغيير اتجاهه واستخدام الضوء المنعكس عن الجدار أو عن أي سطح أخر في إنارة الموضوع وبالتالي قد يفقد الفلاش جزءاً كبيرا من قوته ويصبح تقدير قيمة التعريض الضوئي في هذه الحالة صعباً.

     

    شارك أصدقائك بهذا الموضوع


موقع عمر