المجال الديناميكي Dynamic Range

النظام المداري وأنسل أدامز Zone System

إظهار غالبية تفاصيل المناطق المضيئة والمعتمة في الصورة كانت هذه النقطة بالذات أهم ما يميز لوحات الفنان العالمي المصور أنسل أدامز 1902-1984 Ansel Easton Adams ، والذي كان قد أسس شهرته العالمية على أساس التحكم في الدرجات اللونية.

ابتكرAnsel Adams and Fred Archer in 1939/1940 نظام سمي النظام المداري للإضاءة Zone System للمساعدة على تقدير قيم الدرجات اللونية ومحاولة التحكم في إظهارها.

وهذا النظام مخصص لالتقاط الصور باللونين الأسود والأبيض، وقد اقترح أنسل تقسيم نظام التعريض الضوئي في الصورة إلى مناطق تعريض مختلفة حسب شدة الإضاءة الموجود فيها إلى 11 خطوة تبدأ عند اللون الأسود الصافي وتنتهي عند اللون الأبيض النقي، أما المنطقة الوسطى بين تلك المناطق فهي نفس قيمة الرمادي في بطاقة شركة كوداك الرمادية 18% وتعرف بالدرجات الرمادية المتوسطة.

 اقترح أنسل أدامز تسمية تلك الخطوات (الوقفات) بمناطق، وسمى كامل الوقفات بمقياس المناطق.. وقد أطلق على كل وقفة رقم يعبر عنها، كي يسهل التميز بينهم وتحديد قيمتهم وقدر أرقامهم بالأرقام الرومانية ،ابتداءً من اللون الأسود الذي أطلق عليه رقم المنطقة صفر أما الأبيض الناصع فقد أطلق عليه المنطقة 11 X ووزع الأرقام الرومانية على الوقفات المتدرجة بينهما أي اللونين الأسود والأبيض بحيث يصبح اللون الرمادي المتوسط في منتصف السلسلة. يذكر المصور انسل أدامز انه كان يصنع أكثر من سلبية لنفس الصورة، وبدرجات تعريض ضوئي مختلفة بحيث يحصل على عدة سلبيات.

تتشابه هذه الطريقة التي اتبعها أنسل آدمز مع طريقة عمل المفتاح الموجود في الكاميرات الحديثة المسمى بتطويق قيمة التعريض الضوئي PKT ، أو مع تعويض قيمة التعريض الضوئي في تطويق التعريض الضوئي الأوتوماتيكي، ولكن مع الفارق الكبير في السهولة والمرونة التي توفرها الكاميرات الحديثة ومقاييس التعريض الضوئي المدمجة في الكاميرا.

تميزت صور أدامز بأنها تحوي على غالبية التفاصيل في مختلف درجات الإضاءة والتباين اللوني، وخاصة في لوحته الملتقطة بالأسود والأبيض في عام 1941 والمسماة شروق القمر.

 

 كان أدامز يمارس كثير من تقنيات التظهير في الغرفة المظلمة أثناء تظهير السلبيات الفيلمية، وأثناء طباعة تلك السلبيات على الورق من أجل الوصول إلى أكبر قدر ممكن من التفاصيل، فقد كان يلتقط الصور مع التركيز على التعريض الضوئي في مناطق الظلال، ومن ثم يقوم بالتركيز على تظهير المناطق الفاتحة عبر زيادة زمن تظهير الفيلم بمدة زمنية محسوبة وهو ما يدعى بدفع تظهير الفيلم.

اليوم وبعد هذا التطور التقني المذهل توصلت الكاميرات الحديثة إلى إيجاد حلول رائعة للتفاوت اللوني والضوئي في أثناء التعريض الضوئي، ومع ذلك فلا تزال هنالك بعض الصعوبات في السيطرة على الدرجات وإبرازها كلها.

 وكما كان المصورين الأوائل يستعملون تقنيات الحجب والأقنعة وتكرار التعريض خلال مراحل التظهير المختلفة للوصول إلى نتائج بارزة، فلا بد في اليوم الحالي للمصور من أن يقضي جزءاَ يسير من الوقت في معالجة الصور وإيضاح الكثير من التفاصيل مع برامج معالجة الصور، وبخاصة بعد أن ألغى التصوير الرقمي الكثير من المهام وتظهير وطباعة الأفلام التي كانت تثقل كاهل المصور وتستغرق جل وقته.

تميزت صور أدامز بأنها تحوي على غالبية التفاصيل في مختلف درجات الإضاءة والتباين اللوني، .

تميزت صور أدامز بأنها تحوي على غالبية التفاصيل في مختلف درجات الإضاءة والتباين اللوني، .

 

شارك أصدقائك بهذا الموضوع


موقع عمر