التحكم بالتعريض الضوئي

التحكم بالتعريض الضوئي يدوياً

كما يمكن التحكم بالتعريض بشكل يدوي أثناء التصوير في كاميرا غير مجهزة بالوضعيتين السابقتين عن طريق زيادة أو تخفيض فتحة أو درجة سرعة غالق بشكل يدوي وتسمى الدرجة بين كل فتحة عدسة وأخرى بالخطوة ونفس المفهوم بالنسبة لسرعة غالق الكاميرا .

في ظروف التباين العالي للفارق بين النور والظل يجب على المصور دراسة الموضوع والتركيز على التعريض الضوئي السليم لتبين أي درجات لونية يجب أن تكون هي الأساس في اللقطة المطلوبة.

 ويوجد دائماً من يعترض على هذه الطريقة، والحقيقة أن هذه الاعتراضات غير مقبولة حيث يقول البعض:

إن المصور المحترف يجب أن يحصل على النتيجة المطلوبة من أول تعريض ضوئي وهذا الرأي غير صحيح ومن يذكر هذا الرأي لا يعرف أساسيات التعريض الضوئي ولا مشاكله وأيضاً لا يعرف الفوارق الدقيقة بين الصورة الناجحة والمتوسطة والفاشلة وهو حين يرى مجموعة من التعريضات الضوئية لنفس الصورة بفوارق طفيفة يعتبر الجميع لقطات ناجحة وقد لا يرى الفارق، وأرى أن على الإنسان أن يدرب نفسه على رؤية الجمال، ولو كان كلام المعترضين صحيحاً فلم تضيع الشركات الكبرى الوقت في هذه الأبحاث وفي تطوير مقياس التعريض الضوئي بالتالي:

  • إذا أردت ألواناً حمراء مشبعة في مشهد غروب الشمس أو إظهار بعض التفاصيل في الوجه المعاكس للشمس أو تركيز الظلال في الكثبان الرملية، أو تسجيل الدرجات الضوئية المختلفة بين مناطق الظل الشديد ومناطق الإضاءة القوية، أو مشاهدة التفاصيل في المناطق المظلمة أو
  • إبراز العكس في المناطق المضيئة مع الاحتفاظ بأكثر التفاصيل في المناطق المظلمة فعليك تطويق الموضوع بعدة لقطات بعدة تعريضات ضوئية، عن طريق زيادة فتحة أو اثنتين وحتى ثلاث أو إغلاق فتحة العدسة بفتحة أو أكثر عن تلك الفتحة التي كان قد قررها لنا مقياس التعريض الضوئي، ومن ناحية أخرى يمكن التحكم بنفس الطريقة عن طريق تقليل أو زيادة سرعة غالق الكاميرا للوصول إلى نتائج مشابهة. وقد حدثت معي تجارب كثيرة قام مقياس التعريض الضوئي بخداعي وإعطائي قياسات خاطئة وبشكل كبير في بعض ظروف الإضاءة المتطرفة وفي أحدث وأفخم الكاميرات.

يقوم مفتاح تطويق التعريض الضوئي بتصوير عدة لقطات بين 3-9 حسب الطلب زيادة أو نقصاناً وبدرجات عدة زيادة أو نقصان بمقدار 0.3 أو0.7 أو1 درجة وهذه الصور لنفس اللقطة ولكن بتعريض مختلف تظهر التفاوت في ظهور التفاصيل في مختلف الدرجات الضوئية وخاصة بين المناطق المشرقة وتلك المظلمة. تستخدم تقنية تطويق التعريض الضوئي فقط في ظروف الإضاءة المتفاوتة وخاصة في التصوير عكس الشمس ومع المواضيع التي تتميز باحتوائها على متناقضات في الدرجات الضوئية وبدرجات إعتام شديدة كاللون الأسود ومناطق الظل المعتمة وبنفس الوقت على مواضيع ذات درجات إشراق شديدة مثل اللون الأبيض والمواد اللامعة.

  • S : رمز لسرعة غالق الكاميرا
  • f: رمز لقيمة فتحة العدسة

 

شارك أصدقائك بهذا الموضوع


موقع عمر