أنساق صور الكاميرات الرقمية

مساوئ الحفظ بطريقة الضغط JPGE

يعيب حفظ الصور في نسق JPG أن طريقة الحفظ هذه تعتمد على ضغط البيانات للتقليل من حجم الملف وبالتالي تتسبب في فقد بعض بيانات الصورة JPG Artifacts كفقدان جزء من الألوان والتفاصيل يتناسب الفقد حسب نسبة الضغط المستعملة في حفظ الصورة.

  • عدم ظهور الحواف في الصور بشكل حاد، وخاصة في الصور التي تحتوي على خطوط، وفي مناطق الحدود الفاصلة بين المواضيع والألوان في الصور حيث تظهر بشكل ملطخ وغير صافية.
  • عند تكبير الصورة إلى نسب كبيرة تشاهد نقاط لونية شاذة في السطح اللوني التفاصيل، درجات لونية متقاربة وهذه النقاط لا علاقة لها بالدرجات اللونية في تلك المساحة.
  • يقلل من مجال الألوان في الصور أو ما يسمى العمق اللوني للصورة وفي نسب الضغط العالية يكون تأثير النقص في الألوان وفي الدرجات اللونية والكثافة في الصورة كبيراً.

فقدان التفاصيل

  • إعادة حفظ الصور بعد إضافة بعض التأثيرات يتسبب في حدوث مزيد من فقدان التفاصيل، وبتكرار عملية الحفظ نكون قد فقدنا كمية كبيرة من التفاصيل. وهذا يعني أن معالجة الصورة على عدة جلسات يعني مزيد من فقد الألوان والتفاصيل في كل جلسة، لذلك ينصح بحفظ الصورة المنوي معالجتها بملف أخر من نسق TIFF مع الاحتفاظ بالصورة الأصلية من نسق JPEG
  • لا يمكن حفظ الصور ذات عمق الألوان الأكثر من 24 بت، وقد أصبح شائعاً لدى المصورين المحترفين الاعتماد على الصور ذات العمق اللوني الأكثر من 24 بت نظراً لما يوفره هذا العمق اللوني من عدد كبير من الدرجات اللونية والضوئية مما يعني مجال ديناميكي أوسع HDR، ولهذا السبب تحفظ الصور ذات العمق اللوني 36 بت وأكثر بنسق أخر مثل TIFF-RAW.

يمكن حفظ الصور بهذا النسق بعمق ألوان يصل إلى 24 بت فقط حيث يخصص لكل لون 8 بت ويكون مجموع ألوان الصورة 16 مليون لون ودرجة لونية

 

شارك أصدقائك بهذا الموضوع


موقع عمر