القياس الأمثل للصورة المراد طباعتها

الكثافة النقطية المناسبة وكم ميغا بيكسل نحتاج؟

السؤال الذي يطرح دائما،ً ما هي مواصفات الكاميرا الرقمية التي يجب أن نقتنيها، وتقارن تلك الكاميرات دائما مع كاميرات الفيلم، وخاصة من ناحية قابلية الصورة للطباعة والتكبير، وما هو أكبر قياس للصورة الذي يمكننا الوصول إليه من دون أن تظهر النقاط المكونة للصورة كنقاط كبيرة الحجم تسهل ملاحظتها وتشوه جماليات الصورة أو بدون ظهور فراغات بين النقاط المكونة للصورة مما يعني بهتان في ألوان الصورة.

ذلك أننا عندما نقوم بطباعة صورة ما، قد تأتي النتائج مخيبة للآمال، قد تكون الصورة المطبوعة أكبر من الصفحة المطلوب طباعة الصورة عليها فيظهر جزء من الصورة، أو العكس تظهر الصورة كجزء صغير جداً في طرف أو منتصف الصفحة، ويوجد سببين لذلك إما في انخفاض الكثافة النقطية للصورة، أو أن تلك الصورة لم تضبط قياساتها حسب قياس الصفحة المطبوعة.

في البداية يجب أن نحدد الغاية المطلوبة من الصورة وأين ستستعمل الصورة

هل ستستعمل مع غايات تجارية إعلانية، للذكرى، لشركات التأمين، كوسيلة إيضاح تستخدم في العملية التعليمية أم لنشرها في كتاب، أو لنشرها على صفحات الإنترنت الويب، أو لغايات البحث العلمي والتقني، ولكل غاية من الغايات السابقة قياس صورة معين، وبالتالي حجم ملف مختلف، وكاميرا ذات كثافة نقطية مختلفة، فالصورة المستخدمة في الإعلانات والأعمال التجارية ذات كثافة نقطية عالية وحجم ملف كبير وعمق ألوان كبير، وتعد كي تكبر إلى قياس كبير يفوق قياس صفحة A3، والمعروف أن الصور المستخدمة في الدعاية لمنتج ما قد تعرض على طول البناء والذي قد يتجاوز ثلاثين متراً .

لذا يجب أن تكون تفاصيل الصورة دقيقة جداً وواضحة، كي لا تضيع التفاصيل أثناء عملية التكبير ويحول ذلك من أن تظهر أو تتضخم النقاط المكونة للصورة بشكل كبير.

أما الصور المخصصة للإنترنت فأكبر قياس للصور المستخدمة لا يتعدى قياسات الشاشة المستخدمة مع جهاز الكومبيوتر.

بالنسبة لي فأنا أفضل التقاط الصور عند أعلى كثافة نقطية ممكنة أي أكبر قياس ممكن للصور حتى لو كنت ألتقط الصور لغاية استخدامها مع شبكة الإنترنت، فالواقع العملي يخبرنا أن الصورة يمكن أن تستخدم لغايات أخرى، وأفضل الاحتفاظ بأحسن نتيجة للصورة ومن ثم تصغر الصورة حسب الاحتياجات المطلوبة، وتترك الصورة الأساسية في الأرشيف، وخاصة بعد الانخفاض التدريجي في أسعار وسائط التخزين والمتزامن مع زيادة الكثافة النقطية للكاميرا هذا بالنسبة لي شخصياً أما بالنسبة للآخرين فلهم خياراتهم الخاصة. ولذلك يجب أن نحدد القياسات النهاية للصور المطلوبة قبل أن نقوم باختيار الكاميرا وخاصة أن أسعار الكاميرات تتناسب مع دقة الكثافة النقطية للصورة أو الميغا بيكسل. وعلى الأغلب تطبع الصور في النهاية على الورق كي تستخدم في الغايات المختلفة، ولا داعي لاقتناء كاميرا رقمية ثمينة طالما أن المطلوب كثافة نقطية محدودة.

 

شارك أصدقائك بهذا الموضوع


موقع عمر