تشكيل الصور الرقمية

الكثافة النقطية الفعلية والكثافة النقطية المستنبطة

زيادة الكثافة النقطية لطباعة الصور بقياس أكبر يمكن زيادة عدد النقاط أيضاً بواسطة برمجيات معالجة وتحسين الصور والتي تقوم بإضافة (توليد) عدد من النقاط (بيكسلات) مشابهه في اللون للنقاط المجاورة. هذه العملية تزيد من حجم الملف وتضاعف من قياسات الصورة في الطول والعرض، ولكنها لا تزيد من الوضوح ولا تضيف أي معلومات للصورة.

لكن زيادة عدد النقاط يساعد في طباعة الصورة بقياس كبير دون ظهور النقط المكونة للصورة بحجم كبير، أو بدون وجود فراغات بين النقاط مما يتسبب ببهتان الألوان في الصورة. لكن هذه العملية لا تضيف أي تفاصيل للصورة، كما أن لتلك العملية أثر سلبي على الصور المكبرة بحيث تختفي وتندمج الأطراف في الصورة وتنخفض حدة بروز الصورة Sharp وتظهر الصورة بشكل ضبابي يتناسب بشكل طردي مع نسبة الزيادة في عدد النقاط/البيكسلات،

تستخدم هذه الطريقة للمساعدة على طباعة الصور بقياسات أكبر من تلك التي تسمح بها الكثافة النقطية الأساسية للصورة، ومن دون ظهور النقاط المكونة للصورة بشكل كبير أو ظهور فراغات بسبب التباعد بين النقاط المكونة للصورة. ولنجنب ضياع التفاصيل في الصورة ينصح دائما بالتقاط الصور بكاميرا ذات كثافة نقطية عالية كي يمكن تكبير الصور لقياسات أكبر بدون الوقوع في مطب استنباط وزيادة عدد نقاط الصورة.

يساعد توليد بيكسلات (نقاط) إضافية على تجنب ظهور البيكسل واضحاً في الصورة أثناء الطباعة بقياس أكبر كما يظهر في صور الجانب الأيمن والتي لم تطبق عليها عملية توليد بيكسلات أو نقاط إضافية، أما في الصور في الجانب الأيسر فتوضح كيف أن زيادة عدد البيكسل في الصورة لا يزيد من الوضوح بل يسمح بطباعتها بشكل أكبر من دون ظهور شكل البيكسل وفي هذه الصورة تمت زيادة عدد البيكسل إلى 300 بيكسل في الإنش مع ظهور الصور بشكل ضبابي

 

شارك أصدقائك بهذا الموضوع


موقع عمر