وسائط التخزين والنسخ الاحتياطي

مسح الصور بشكل نهائي

قد يرغب أحدنا ببيع باستبدال جهاز الكومبيوتر بأخر جديد وبيع القديم، وقبل البيع يجري عملية مسح لكافة البيانات ومن ثم يقوم بتهيئة القرص الصلب Format، معتقداً أن هذه العملية تكفي وانه قد مسح كافة الصور والبيانات من على الجهاز

في الواقع يبدو أن من السهولة على مشتري الجهاز أن يستعيد البيانات الممسوحة عبر استخدام برامج مختلفة لاستعادة البيانات، وكي لا نقع في هذا المطب توجد طريقة لمنع استعادة البيانات وتتجلي الطريقة بتهيئة Format للقرص الصلب ومن ثم تسجيل كامل القرص ببيانات وصور لا فائدة منها Overwritten حتى يمتلئ بشكل تام ومن ثم يمكن إعادة تهيئة القرص من جديد، بعد هذا الإجراء فالبيانات التي سوف تستعاد بواسطة برامج إعادة البيانات هي تلك الأخيرة أما الأولى فقد مسحت تماماً

وقد يحدث أن يستعير الشخص كاميرا من صديق له، ومن ثم بعد أن يلتقط صوراً خاصة جداً وتفريغ تلك الصور لجهاز الكومبيوتر الخاص يقوم بمسح تلك الصور من على البطاقة، ومن ثم يعيد الكاميرا لصاحبها، هنا لابد من التنويه أن الصديق يستطيع استعادة الصور.

 لذا ينصح حين استعارة كاميرا استعمال بطاقة ذاكرة خاصة أو القيام بمسحها ومن ثم تسجيل بيانات لا فائدة منها على كامل البطاقة Overwritten ومسحها ويفضل إعادة الكرة أكثر من مرة، أو استخدام بطاقة ذاكرةخاصة به شخصيا.

لا تقتصر إمكانية استعادة البيانات على الأقراص الصلبة بل يمكن استعادة تلك البيانات من مختلف أنواع الأقراص وبطاقات الذاكرة الصلبة والفلاش مثل تلك المخصصة لحفظ الصور في الكاميرات، وهو ما قد يتسبب بكثير من المشكلات وخاصة في المجتمعات المحافظة مثل المجتمعات العربية.

كما يمكن استعادة البيانات من الأسطوانات الصلبة حتى ولو تمت إعادة الكتابة والمسح فيما لو أرسلت تلك الأسطوانة لمؤسسات خاصة (لا توجد مثل تلك المؤسسات في غالبية البلاد العربية حسب اعتقادي)

تستطيع استعادة تلك البيانات بطريقة مكلفة، لكن إعادة الكتابة والمسح المتكرر لأكثر من مرة قد يجعل من استعادة تلك البيانات أمرا مستحيلاً، أما بالنسبة لأقراص CDs أو DVDs فمن السهل إتلاف البيانات عن طريق كسرها وكشطها أو حرقها.

 

شارك أصدقائك بهذا الموضوع


موقع عمر