حفظ الصور الرقمية

منفذ الناقل التسلسلي العام USB

usb

في الوقت الحالي أكثر الأنواع شيوعاً في الاستعمال وفي السهولة هي وصلة (منفذ) الناقل التسلسلي العام USB وهي اختصار لكلمة Universal Serial Bus، وهو يؤمن سرعة نقل البيانات من الكاميرا إلى جهاز الكومبيوتر بمعدل 12 ميغا بايت بالثانية 12Mbps.

وقد طورت سرعة الناقل العام بظهور الناقل العام التسلسلي USB2.0 لتصل سرعته إلى سرعة تقارب سرعة منفذ IEEE1394، وتفوقه لتصل إلى 480 ميغا بايت بالثانية.

مع ظهور الناقل العام التسلسلي المسمى USB 3.1 وصلت سرعة تبادل البيانات والصور إلى سرعة خيالية Super Speed تصل إلى 10 غيغا بايت في الثانية 10 Gbps.

 ومن مميزات هذا الناقل أو المنفذ سهولة الوصل بمعنى اشبك وشغل Plug and Play، وإمكانية الوصل عبر سلك دون إيقاف، وإعادة تشغيل جهاز الكومبيوتر، هذا المنفذ موجود ضمن جهاز الكومبيوتر، ولا توجد حاجة لشراء كارت منفذ بشكل منفصل أو لعمليات معقدة من التركيب والوصل، وقد اعتمدت غالبية الكاميرات هذا النوع من المنافذ.

سرعة نقل الصور من الكاميرا لجهاز الكومبيوتر قد تختلف عن السرعة المذكورة في مواصفات المنفذ الخاص بالصور ومثال على ذلك سرعة منفذ الناقل العام التسلسلي USB تصل إلى 12 ميغا بايت في الثانية، لكن الواقع يختلف حيث إنه من المفترض لنقل صورة من 18 ميغا بايت من الكاميرا يتطلب ثانية ونصفاً تقريبا، لكن الواقع أن زمن تحميل (نقل) الصورة قد يصل إلى 10 ثوان أو أكثر وذلك بسبب عدة عوامل منها:

  • سرعة البطاقة هي حاصل جمع سرعتي القراءة والكتابة.
  • سرعة القراءة في بطاقات حفظ الصور ووسائطها.
  • سرعة القراءة والتسجيل في الأسطوانة الصلبة لجهاز الكومبيوتر.
  • سرعة معالج جهاز الكومبيوتر.
  • عوامل أخرى تتعلق بالكاميرا ونوعيتها وسرعة استجابتها.
  • التوافق بين الأجهزة المكونة لجهاز الكومبيوتر وعدم وجود تعارض بينها وبين البرمجيات الموجودة

 

شارك أصدقائك بهذا الموضوع


موقع عمر