أنواع التصوير

التصوير المفاهيمي

Conceptual Photography نشأت فكرة الفن المفاهيمي مع مطلع ستينات القرن الماضي وكان هدفها تحرير الفنان من القيود التقليدية التي تقييده وتربطه بأساسيات وقواعد وقيم الفنون التقليدية والقيود الاجتماعية ونحو التحرر من هذه القيود والانطلاق نحو العالم الرحب والواسع وتشغيل الخيال والفكر الإنساني للوصول نحو عمل فني بعيد عن الأعمال النمطية التقليدية.

يستخدم التصوير المفاهيمي مفاهيم الفن التشكيلي والفلسفة والشعر والخيال الإنساني للوصول إلى تكوين لقطات فوتوغرافية تعكس الفكرة التي يريد المصور ايصالها إلى المتلقي. يعتبر هذا النوع من أصعب أنواع التصوير فهو يتطلب في البداية نشوء الفكرة الأولى في رأس ومخيلة المصور الفنان وذلك في مرحلة تسبق التصوير ومن ثم بناء وتخيل الفكرة بالارتباط مع المفاهيم الفكرية والفلسفية والفنية فمن المفترض على المصور الذي ينوي الدخول في مضمار التصوير المفاهيمي أن يكون على مستوى جيد من الثقافة والاطلاع على مختلف الفنون التشكيلية وعلى المدارس الفكرية والفلسفية بالإضافة إلى قدرة المصور على استخدام مخيلته وذاكرته، ومن ثم على المصور تطويع المواضيع والإضاءة والكاميرا لالتقاط صورة أو مجموعة من الصورة يمكن دمجها مع برامج معالجة الصور كبرنامج الفوتوشوب لتكون النتيجة صورة مفاهيمية تجسيد الفكرة والهدف المرجو منها. وقد يلجأ المصور إلى كتابة ورسم مخطط تفصيلي لمراحل الوصول إلى الصورة النهائية.

بعض الأعمال المفاهيمية تخطت الواقع المألوف وتخطت الفكرة والهدف الواضحين نحو الخيال الواسع مما يترك المشاهد ليسبح في فسحة واسعة من الخيال والأفكار والتصورات. ومن ناحية أخرى توجد بعض الأعمال العبثية والتي لا تمكن المتلقي من بناء أي تصورات أو أفكار من الهدف وراء هذه الصور وقد تكون هذه الصور بعيدة عن الجمال ومن الصعب تفسير العبثية التي قام المصور ببناء فكرته وصورته عليها.

 

شارك أصدقائك بهذا الموضوع


موقع عمر