مواضيع ذات صلة

 

 

عمق الألوان Color Bit Depth

الفائدة من عمق لوني أكثر من 24 بت

بعض الكاميرات وأجهزة المسح السكانر وأيضا بعض التطبيقات الاحترافية تستعمل 12 بت في البيكسل للون الواحد أي 36-bit كعمق ألوان، هذا العمق اللوني مصمم فقط لاستخدامات المحترفين .وبما أننا نعرف أن العين لا تستطيع مشاهدة أكثر من 16 مليون لون.

السؤال الذي يتبادر للذهن إذن ما فائدة تلك الأجهزة وهذه الصور المنتجة، خاصة أن حجم ملف الصور يرتفع بشكل ملحوظ مع زيادة العمق اللوني للصورة، وحجم الملف الكبير الذي يتطلب سعة تخزينية أكبر وجهاز كمبيوتر أقوى وأسرع إذن لماذا تنتج تلك الأجهزة وتصرف الأموال ثمنا للأبحاث وثمنا ندفعه لتلك الأجهزة؟

تتميز الصور الملتقطة بعمق لوني من 36-bit بمجال ديناميكي واسع وباحتوائها على كم أكبر من التفاصيل في المناطق المشرقة والمعتمة

الواقع أن العين لا تستطيع رؤية كل الدرجات والألوان الموجودة في الطبيعة، ولكن هذا لا يعني أن هذه الألوان غير موجودة، وبالتالي فالتقاط الصور بعمق ألوان كبير يتيح للكاميرا تسجيل أكبر قدر ممكن من الدرجات والألوان الموجودة في الطبيعة مما يكسب الصورة غنى أكبر في الألوان، وتسجيل أعلى قيمة ممكنه للألوان والدرجات الضوئية ويعني ذلك مزيداً من التفاصيل والدقة، ومجال ديناميكي أكبر، وقدرة أكبر على التحكم وإظهار المجال الديناميكي عند أكبر مجال ممكن بين الدرجات اللونية المشرقة وتلك المظلمة.

تشكل مسألة المجال الديناميكي أهمية كبرى لدى المصور المحترف والمصور معني بظهور أكبر كم من التفاصيل على نفس الصورة وذلك في الدرجات اللونية المشرقة وفي الدرجات المتوسطة وبنفس الوقت في الدرجات المعتمة من الصورة ولذلك فالتقاط صورة بدرجات لونية أكثر مثل صورة 36-bit يعني الحصول على زيادة أكبر في التفاصيل في المناطق المشرقة والمظلمة والتي قد يضيع جزء منها عند التقاط الصور بعمق لوني أقل 24 بت.

لذلك تستعمل الأجهزة والتطبيقات التي تقوم بالتقاط 12 بت للون الواحد أي 36 بت أو أكثر للحصول على جودة أكبر لتشاهد الصورة في نهاية العمل بعد معالجتها وإضافة بعض المؤثرات عليها في برامج الكومبيوتر المختلفة، من قبل عين المشاهد بألوان حقيقة بعمق 24 بت، حيث أن الصورة تفقد الكثير من الألوان والدرجات وكذلك من جودتها في مختلف المراحل التي تمر بها قبل وصولها لعين الناظر، فعمليات معالجة الصور وإضافة المؤثرات عليها، وأيضا عملية طباعة الصور وقدرة الطابعات المتفاوتة على إنتاج صور جيدة، كل هذه العوامل تحرض على الحصول على كاميرا تلتقط الصور بأكبر عمق ألوان ممكن.

 

شارك أصدقائك بهذا الموضوع


موقع عمر