تصنيف الكاميرات الرقمية

المقصورات الرقمية Digital Backs

 Digital Backs

كاميرا تجمع بين نظامي الفيلم العادي والرقمي Digital Backs تستعمل الكاميرات العاكسة الكبيرة الحجم والمصنفة ضمن فئة الكاميرات المتوسطة الحجم أفلام تقليدية عادية من قياس 120-220 ملم العادية وتوضع الأفلام في مقصورات خاصة (مخزن خاص بالفيلم) يمكن استبدالها بمقصورة أخرى وفيلم آخر دون الانتظار حتى انتهاء الفيلم لتتم عملية التبديل

تعتبر هذه الأنواع من الكاميرات الأفضل لتصوير المشاهد الخارجية ولقطات الدعاية والإعلان ويمكن تكبير الصور لقياسات كبيرة . ويعيب هذه الكاميرات ثقل حجمها وصعوبة استعمالها وغلاء سعرها وسعر العدسات المخصصة لها، ولكن ذلك لا يمنع من أنها الأفضل بين الكاميرات

مع التصوير الرقمي استخدمت نفس كاميرات هذه الفئة من الكاميرات وطورت مقصورات رقمية إضافية لها كي تتحول من التصوير العادي إلى التصوير الرقمي، ونظرا لحاجة المصورين لكاميرا رقمية ذات نتائج عالية الجودة ونتائجها أفضل من النتائج التي تحققها الكاميرات الرقمية من نوع DSLR

طورت مقصورات رقمية Digital camera backs، وزودت بشريحة سنسور مكونة من الخلايا الإلكترونية الحساسة للضوء تركب في المقصورة الخاصة بالفيلم وذلك بدل الفيلم التقليدي، لتحول هذا النوع من الكاميرات العادية إلى كاميرا رقمية ممتازة، وبالتالي تصبح الكاميرا مزدوجة المهمة ويتمكن المصور من أن يلتقط صوراً رقمية عالية الجودة وصوراً عادية بالفيلم بنفس الكاميرا، ويمكن شراء المقصورة بشكل منفصل عن الكاميرا

مع ازدياد الحاجة إلى كاميرات التصوير الرقمي ذات النتائج عالية الجودة أنتجت كاميرات رقمية بالكامل ومع ذلك يمكن تبديل مقصوراتها بأخرى أحدث، وذلك في حال ظهور جيل جديد من المقصورات كي يمكن تطوير الكاميرا. يعيب هذا النوع كبر الحجم وارتفاع السعر بشكل كبير جداً، قد يصل سعر بعض الأنواع من هذه الكاميرا إلى ما يقارب 43000 دولار أمريكي أو أكثر. لكن في المقابل فإن نتائج هذا النوع هي الأفضل بين الكاميرات الرقمية وتصلح صورها الكبيرة الحجم لتكبير الصور لأحجام كبيرة خاصة في أغراض الدعاية والإعلان، والكاميرات الحديثة من هذه الفئة تتميز بدقة وتناسق عالي للألوان مع كثافة نقطية عالية وصلت أثناء إعداد صفحات هذه الموسوعة إلى 80 ميغا بيكسل Megapixel

يسمح القياس الكبير لشريحة سنسور الكاميرا الحساسة للضوء بالتقاط صوراً خالية بشكل شبه كلي من العيوب الناتجة عن التشويش الإلكتروني فيما بين الخلايا الحساسة للضوء المكونة للفيلم .لا يمكن مقارنة الصور الملتقطة بكاميرات هذه الفئة مع الكاميرات السابقة بسبب اختلاف جودة الصورة ودقة التفاصيل اختلافاً جذرياً نحو الأفضل عن الكاميرات السابقة، وتعتبر نتائج الصور الملتقطة في هذا النوع من الكاميرات هي الأفضل بين كل الكاميرات، وتصلح للتكبير إلى قياسات كبيرة جداً، وذلك من دون وضوح أو ظهور النقاط أو البيكسلات المكونة للصورة الرقمية ،بالإضافة إلى الجودة العالية تمايز الألوان، وانخفاض كبير في مستويات التشويش الإلكتروني Noise عند درجات الحساسية ISO العالية والذي يظهر على شكل نقاط لونية شاذة تشوه الصورة.

 

شارك أصدقائك بهذا الموضوع


موقع عمر